أنواع التعويم أو تحرير سعر صرف العملة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 3:03 مساءً
أنواع التعويم أو تحرير سعر صرف العملة

تعويم سعر صرف العملة، هو أسلوب في إدارة السياسة النقدية، وهو يعنى ترك سعر صرف العملات، يتحدد وفقاً لقوى العرض والطلب فى السوق النقدية.

والتعويم نوعان هما: التعويم الكامل، والتعويم المدار.

التعويم الكامل:

يعني ترك سعر صرف العملة يتغير ويتحدد بحرية مع الزمن بحسب قوى السوق، ويقتصر تدخل السلطات النقدية- البنك المركزي- على التأثير في سرعة تغير سعر الصرف، وليس الحد من ذلك التغير. وتقوم به البلاد الرأسمالية الصناعية المتقدمة، مثل الدولار الأمريكي، والجنيه الإسترليني، والفرنك السويسري.

التعويم المدار:

يعني ترك سعر الصرف يتحدد وفقًا للعرض والطلب؛ مع لجوء البنك المركزي، إلى التدخل كلما دعت الحاجة إلى تعديل هذا السعر مقابل بقية العملات، وذلك استجابة لمجموعة من المؤشرات مثل مقدار الفجوة بين العرض والطلب فى سوق الصرف، ومستويات أسعار الصرف الفورية والآجلة، والتطورات في أسواق سعر الصرف الموازية.

تخفيض العملة:

في حين يعني تخفيض قيمة العملة المحلية، النزول بسعرها أمام الدولار لقيمة يحددها مسئولي البنك المركزي، في توقيتات محسوبة تراعى عدة معايير اقتصادية، وهو المتوقع في ظل أرصدة الاحتياطي الأجنبي ومستوى سعر السوق السوداء للعملة، ويثبت بعدها السعر عند مستوى محدد

يذكر أن البنك المركزي المصري، حرر سعر صرف العملات الأجنبية، أمام الجنيه المصري، للمرة الأولى منذ 13 عامًا، عندما قررت حكومة عاطف عبيد في عام 2003 تحرير سعر صرف العملات، وما حدث في مارس الماضي، تخفيض لسعر الجنيه بقيمة محددة.

رابط مختصر