العادات السبع للناس الأكثر فاعلية “الجزء الثاني”

كتبت لارا عبد الحميد العادات السبع للناس الاكثر فاعلية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 6:59 صباحًا
العادات السبع للناس الأكثر فاعلية “الجزء الثاني”

نستكمل سويا ملخص كتاب “ستيفن كوفي” العادات السبع للناس الأكثر فاعلية “الجزء الثاني” والذي نتحدث فيه عن تجهيز العادات.

تجهيز العادات:
تعرف العادة بأنها نقطة الالتقاء مابين”المعرفة” ماذا أفعل ولماذا، و “المهارة “كيفية الفعل، و”الرغبة” الدافع لإدارة العمل، ولكي نجعل من أمر ما عادة في حياتنا علينا أن نجمع الثلاثة عناصر معاً، ولأن هذه العناصر الثلاثة ممكن تعلمها كذلك العادات الفعالة بالإمكان تعلمها، وممارسة العادات السبع يشعرنا بالنصر الداخلي مع أنفسنا في العادات 1، 2، 3 ومن ثم التحرك إلى العادات 4 ، 5 ، 6 للنصر الخارجي أو العام مع الآخرين والقيادة بفعالية وذلك يتطلب أن نكون قادرين على قيادة أنفسنا أولا، والعادة السابعة هي عادة التجديد الدائم في مناطق حياتنا الأربعة “الروحانية/ البدنية/ العقلية/ الاجتماعية”.

والعادات السبع هي:
العادة الأولى: كن سباق، مبادر (الرؤية الشخصية).
كل إنسان لديه القوة لاتخاذ قراراته الشخصية، وعندما يستخدم الإنسان هذه القوة لاختيار ردة فعله بناء على مبادئه الشخصية يكون سباق، (إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم)، والإنسان السباق يعمل على الأشياء التي يملك القدرة على التحكم بها (دائرة التأثير) بدلاً من الانشغال بالأشياء التي لا يستطيع التحكم بها (دائرة الاهتمامات)، وهو يستخدم هذه القوه بإيجابية للتأثير على الأحداث وتوسيع دائرة التأثير.
هل تنبع تصرفاتي بناء على اختياري الشخصي حسب ما تمليه علي مبادئي أم بناء على وضعي ومشاعري والظروف؟

العادة الثانية: ابدأ والنهاية في ذهنك (القيادة الشخصية).
الأشخاص الفعالين ينحتون مستقبلهم بأنفسهم، وهم يستفيدون من البداية والنهاية في ذهنهم في جميع مناطق حياتهم بدلاً من ترك الآخرين أو الظروف تقرر النتائج. وهم يخططون بحرص لما يريدون أن يصبحوا وما يريدون أن يفعلوا وما يريدون أن يملكون ثم يدعون خريطتهم الذهنية ترشدهم في اتخاذ قراراتهم وهذه الخريطة الذهنية لما يريدون لحياتهم يترجمونها كتابة فيما يسمي بيان بالمهمة أو رسالة الحياة، والشخص الذي لديه رسالة ويستخدمها لإرشاده في قراراته يعيش في تناسق بديع مع ما يعمله.
هل كتبت رسالة حياتك الشخصية تعطي معنى وهدف واتجاه لحياتك؟
وهل تنبع تصرفاتك منها؟

العادة الثالثة: ابدأ بالأهم قبل المهم (الإدارة الشخصية).
ماهي الأشياء الأولى؟ الأشياء الأولى هي تلك الأشياء التي نجد أنفسنا أنها تستحق أن نعملها وتحركنا في الاتجاه الصحيح، وتساعدنا على تحقيق المبادئ الذاتية الموجودة في رسالتنا بالحياة، والأشياء الأولية غالباً مهمة وأيضا ربما مستعجلة، وأفضل استخدام لوقتنا يتم بالتركيز على المهم في عملنا وعلاقاتنا.
هل باستطاعتي أن أقول “لا” لغير المهم مهما كان مستعجل، و “نعم” للمهم؟

العادة الثالثة هي آخر عادات الإدارة الشخصية ونسكمل باقي العادات في المقال القادم.

رابط مختصر